روسيا تبيع السلاح لطرفي النزاع.. ما مصير الذخائر بعد انتهاك معارك قرة باخ؟

أوضح محللون عسكريون لموقع “ديفنيس نيوز” أنه وبغض النظر عن المدة التي سيستمر فيها القتال في إقليم ناغورنو قره باخ، فإن مبيعات الأسلحة الروسية إلى كل من أرمينيا وأذربيجان طرفي الصراع، لن تكون كما في الماضي.

وتعتبر روسيا المزود الرئيسي للبلدين الذين كان جزءا من الاتحاد السوفيتي السابق وتربطهما علاقات وروابط وثيقة مع الكرملين.

وخلال فترة السلام الهش الذي امتد على نحو 30 عاما، عملت روسيا على تزويد أرمينيا وأذربيجان بالعديد من أنواع الأسلحة مما أدى إلى خلق نوع من التوازن العسكري بينهما.

واعتمدت أرمينيا التي تعاني من ضائقة مالية في الغالب على الائتمان الروسي لإنفاقها العسكري. في عهد رئيس الوزراء نيكول باشينيان، اشترت يريفان 4 طائرات مقاتلة من طراز سوخوي-30 وعددًا من أنظمة الدفاع الجوي قصيرة المدى.

ورغم  الاختلاف في قوتهما العسكرية، تمتلك أذربيجان وأرمينيا العديد من الأسلحة، بما في ذلك نظام الدفاع الجوي الروسي الصنع إس- 300.

لكن القوة الشرائية لأذربيجان الغنية بالنفط سمحت لها بشراء أسلحة أكثر حداثة من روسيا، إذ قال حيدر علييف في 2018 إن بلاده اشترت أسلحة روسية بقيمة 5 مليارات دولار.

ولكن على عكس أذربيجان، تمتلك أرمينيا نظام 9K720 Iskander ، وهو نظام صواريخ باليستية متنقلة قصيرة المدى هددت باستخدامه ضد طائرات F-16 المقاتلة التي لا تمتلكها أذربيجا، لكن حليفتها تركيا تمتلكها.

ولدى أذربيجان خيارات أخرى، حيث تمثل روسيا 22 بالمائة فقط من مشترياتها العسكرية ، وفقًا لبيانات من معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام. أذربيجان أيضا تشتري أسلحة من إسرائيل وتركيا، على سبيل المثال.

وفقًا لعلييف، دمر جيشه أنظمة أسلحة أرمينية بقيمة مليار دولار باستخدام طائرات بدون طيار تركية الصنع.

وقال بوخوف ، من مركز الأبحاث التابع لـ CAST ، إن أذربيجان ستشتري على الأرجح أسلحة تركية أكثر من الروسية بعد انتهاء الصراع.

وقال المحلل العسكري المستقل إلكسندر غولتس إنه إذا استمر الصراع لفترة طويلة ، فسيحتاج كلا الجانبين إلى الحصول على أجزاء وذخيرة لأنظمتهما الروسية الصنع في الغالب.

وأضاف أن هذا لن يسمح لموسكو بالحفاظ على توازن القوى كما في الماضي.

وأضاف: “روسيا ستختار بين الجانبين في هذه الحالة ، وهذا يمكن أن يؤدي إلى صراع. في حين أن محاولاتها في أن تكون وسيطًا لم تنجح ، فإن تسليم الأسلحة إلى أحد الجانبين سيقضي على أي محاولات للتوسط “.

المصدر: الحرة

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*