بالخطأ.. كشف دليل الحرب النووية للجيش الأميركي

الحرب النووية
الحرب النووية

عادت وثيقة “عقيدة وزارة الدفاع الأميركية الرسمية بشأن استخدام الأسلحة النووية” للظهور من جديد في 24 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، بعد أن كانت هيئة الأركان المشتركة الأميركية نشرتها في منتصف حزيران/يونيو 2019 لفترة وجيزة، بحسب موقع سكاي نيوز الأخباري.

وقد تم نشر المستند آنذاك عن طريق الخطأ عبر الإنترنت وسرعان ما تم سحبه. ومع ذلك، فإن الأوان كان قد فات بعد أن اطلع كثير من الناس على الوثيقة التي تعد سرية للغاية، إلا أنه تم إعادة نشرها من جديد نظرا لاهتمام القراء، بحسب موقع “ناشيونال إنترست”.

وبحسب سكاي نيوز، علّق ستيفن أفرجود، المحلل في اتحاد العلماء الأميركيين على ما جاء في الوثيقة قائلاً: “تقدم الوثيقة نظرة عامة غير سرية ومألوفة في الغالب عن الاستراتيجية النووية وهيكل القوة والتخطيط والاستهداف والقيادة والسيطرة والعمليات”.

وتقول الوثيقة إن “القوات النووية توفر القدرات لتحقيق الأهداف الوطنية للولايات المتحدة. تردع القوات النووية التهديدات من خلال الحفاظ على قدرات عسكرية حديثة وذات مصداقية”، مضيفة أنه “من الضروري أن تكون قدرات القوة النووية متنوعة ومرنة وقابلة للتكيف وفعالة ولها القدرة على الاستجابة وقابلة للبقاء”.

وسلّط أفرجود الضوء على جزء مهم في وثيقة العقيدة النووية الأميركية تقول إن “استخدام الأسلحة النووية يمكن أن يهيئ الظروف لتحقيق نتائج حاسمة واستعادة الاستقرار الاستراتيجي”. وتضيف: “على وجه التحديد، فإن استخدام سلاح نووي سيغير بشكل أساسي نطاق المعركة وينشئ الظروف التي تؤثر على كيفية انتصار القادة في الصراع”، وفقاً لسكاي نيوز.

وقد جاء نشر الوثيقة النووية الأميركية في نفس الوقت تقريبًا، الذي نشر فيه معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام تقريره السنوي، الذي يشرح بالتفصيل الترسانات الذرية في العالم.

ففي بداية عام 2019، كان لدى روسيا والولايات المتحدة و7دول أخرى 13865 سلاحًا نوويًا، وهذا يمثل “انخفاضًا ملحوظًا” من 14465 سلاحًا ذريًا في الترسانات العالمية في بداية عام 2018، وفقًا لمعهد سيبري.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*