شركة لوكهيد مارتن الأمريكية لتطوير صاروخ تفوق سرعة الصوت يتم إطلاقه من الأرض. (مصدر الصورة لوكهيد مارتن)
شركة لوكهيد مارتن الأمريكية لتطوير صاروخ تفوق سرعة الصوت يتم إطلاقه من الأرض. (مصدر الصورة لوكهيد مارتن)

شركة “لوكهيد مارتن” تطور نظام إطلاق أرضي “OpFires” لصاروخ انزلاقي فرط صوتي

الزيتوني المصطفى –

وفقًا لعقد نشرته وزارة الدفاع الأمريكية في 8 يناير الجاري، مُنحت شركة “لوكهيد مارتن”، تعديلًا قدره 58،905،062 دولارًا على التكلفة الممنوحة مسبقًا بالإضافة إلى الرسوم الثابتة عقد لممارسة خيار رقم بند العقد 0003 لتطوير نظام إطلاق النار المتكامل الذي يُطلق من الأرض والذي يتيح لأسلحة انزلاقية معززة تفوق سرعة الصوت اختراق الدفاعات الجوية الحديثة للعدو “OpFires ground-launched system enabling hypersonic boost glide weapons”. ​

أطلقت شركة “لوكهيد مارتن” الأمريكية بالتعاون مع وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية الأمريكية المتقدمة “DARPA” برنامج إطلاق النار المتكامل التشغيلي “OpFires” لتطوير وإثبات نظام جديد يتم إطلاقه من الأرض يتيح لأسلحة انزلاقية معززة تفوق سرعة الصوت اختراق الدفاعات الجوية للعدو بسرعة، وإشراك الأهداف الحساسة للوقت بدقة.​

إن نظام “OpFires” هو نظام مبتكر يتم إطلاقه من الأرض يتيح لنظام صاروخ انزلاقي تفوق سرعته سرعة الصوت اختراق الدفاعات الجوية الحديثة للعدو والاشتباك السريع مع الأهداف الحساسة للوقت. ​

سلاح “Boost-glide” الفرط صوتي هو تقنية تسمح بتسريع الرأس الحربي للسلاح في البداية باستخدام صاروخ قبل للإنزلاق بدون محرك نحو هدفه بسرعات تزيد عن خمسة أضعاف سرعة الصوت، و تسعى “OpFires” إلى تطوير معزز متقدم قادر على توصيل مجموعة متنوعة من الحمولات في مجموعة متنوعة من النطاقات.​

و تشمل الاعتبارات الإضافية الحاجة إلى منصات إطلاق أرضية متنقلة متوافقة تتيح التكامل مع القوات البرية الحالية والبنية التحتية ، وخصائص النظام المحددة المطلوبة للنشر السريع وإعادة الانتشار. ​

سيجري برنامج “OpFires” سلسلة من اختبارات النظام الفرعي المصممة لتقييم تصميم المكونات وتوافق النظام ، وتبلغ ذروتها في اختبارات طيران متكاملة و يمكن لصاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت أن يطير بسرعة ماخ 5 (6200 كم/ ساعة) وأعلى بينما صاروخ كروز القياسي يمكن أن يطير بسرعة قصوى من 800 إلى 900 كم / ساعة. ​

ستتمكن بعض الصواريخ الروسية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت ، مثل “Kh-47M2 Kinzhal”، من الوصول إلى سرعات ماخ 10 (12350 كم/ ساعة). نظرًا لسرعتها العالية ، لا يمكن اعتراض صاروخ تفوق سرعة الصوت بواسطة أنظمة الدفاع الجوي الحديثة. ​

يقوم مهندسو “OpFires” بتصميم “OpFires” مع مراعاة القدرة على تحمل التكاليف من خلال إعادة استخدام أنظمة القصف الفرعية المثبتة بدقة، على سبيل المثال ، يقومون بتكييف إلكترونيات نظام صاروخ المدفعية عالي الحركة “HIMARS” وأنظمة القصف الدقيقة للتشغيل البيني مع البنية التحتية لنظام البيانات التكتيكية للمدفعية الميدانية المتقدمة للجيش الأمريكي “Advanced Field Artillery Tactical Data System infrastructure”.​

تحقق أيضا

الناتو يختار “تاليس” لتزويد القوات المسلحة بأول سحابة دفاعية

دفاع العرب – خاص اختار الناتو “تاليس” لتقديم أول حل سحابي دفاعي معتمد يمكن نشره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *